منتديات الفنان حمد العماني


    love <3

    شاطر
    avatar
    sweet eyes

    انثى عدد الرسائل : 20
    العمر : 26
    تاريخ التسجيل : 21/09/2009

    love <3

    مُساهمة  sweet eyes في الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 4:05 am

    صبـــــــاحكم /مســـــــاكم
    الورد.,.

    اليوم موضوعي حده نـــــــــايس واتمنى يعجبكم,,.,,
    ^
    ^
    ^
    ^
    الـحـب >> love

    تلك الكلمة المكونة من حرفين صاغ حولها البعض أغلب أمانيهم
    وبنا عليها الكثيرون كل آمالهم وطموحاتهم (( الحب )) كلمة رغم صغرها إلا أنها عظيمة وسامية
    ومع هذا فقد ظلمها البعض وجعلوا لها معنى غير المعنى ومرادا غير المراد ويبقى (( الحب )) رمزا نسعى إلى أن نصل إليه ونتمنى أن نناله من الواحد الأحد أول وقبل كل شيء
    ثم نناله من عباده الصالحين وأردت أن أجمع في هذا المقال ما قيل عن (( الحب ))
    والدعوة مفتوحة للآخرين للمشاركة في هذا الموضوع بنقل أجمل ما قيل عن (( الحب )) بأنواعه
    وكثير من الزملاء فى الشات وهنا ثار بينهم جدل عن ماهو الحب من اجل ذلك حبيت اضع هذه المشاركه:


    الحب :-
    فرصة ليصبح الإنسان أفضل وأجمـل وأرقـى

    الحب :-
    ليس عاطفــة ووجدانــا فقط
    إنما هو طاقة ـ وإنتــاج
    الحب :-
    هو أعظم مدرسة
    يتعلم كل عاشق فيها لغة لا تشبهها لغة أخرى
    الحب :-
    ليس كأي لعبة يمارسها اثنـان
    في نهايتها : أحدهما يربح والآخر يخسر
    الحب :-
    تجربة عميقة
    تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة
    لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة
    الحب :-
    فضيلة الفضائل
    به نعلو بأنفسنا عن العبث والتهريج والابتذال العاطفي
    ونحمي عقولنا من الضياع والتبعثر الفكري
    الحب :-
    تجربة إنسانية معقدة
    وهو أخطر وأهم حدث يمر في حياة الإنسان
    لأنه يمس صميم شخصيته وجوهره ووجوده
    فيجعله يشعر وكأنه ولد من جديد
    الحب :-
    هو الذي ينقل الإنسان إلى تلك الواحات الضائعة
    من الطهارة والنظارة والشعر
    لكي يستمتع بعذوبة تلك الذكريات الجميلة
    التائهة في بيداء الروتين اليومي الفضيع
    وكأنما هي جنات من الجمال والبراءة والصفاء
    في وسط صحراء الكذب والتصنع والكبرياء
    الحب :-
    كالبحر حين تكون على شاطئه
    يقذفك بأمواجه بكرم فائق يستدرجك بلونه وصفائه وروعته
    ولكن حين تلقي بنفسك بين أحضانه لتبحث عن درره
    يغدر بك ويقذفك في أعماقه
    ثم يقذف بك وأنت فاقد لإحساسك
    الحب :-
    يبدأ بالسماع والنظر
    فيتولد عنه الاستحسان
    ثم يقوى فيصير مودة
    ثم تقوى المودة فتصير محبة
    ثم تقوى المحبة فتوجب الهوى
    فإذا قوى الهوى صـار عشقــا
    ثم يزداد العشـق فيصير تتييما
    ثم يـزداد التتييم فيصير ولهآ
    وهو قمة ما يبلغه المحب
    الحب :-
    ليس سلعة رخيصة
    نساوم بها كما نريـد
    الحب:-
    لا يقال له سحابة صيف وتعـدي
    الحب
    لا نصفه بفصل من الفصول الأربعة .
    ليس ورقة شجراً ساقطة
    ولا دمعة عابرة
    ولا أحلام ضايعة
    الحب
    ليس صورة ملونه
    ولا رسالة مزخرفه
    الحب
    ليس حروفاً مذهبه
    ولا سطوراً معلقه .. ولا نغمة راقصة
    الحب
    يا ابيض يا اسود
    ليس هناك وسطيه ولا جدل يختلف عليه اثنان
    الحب
    ليس قسوة تغلف بمرارة
    ولا فضاء ضيق
    ولا سراب مستحيل تحقيقه
    الحب
    حب ليس طعنة قاتله ولا شهـوة مغرزه
    ولا حرباء متلونة
    فلا ننظر له من ثقب الإبرة
    الحب
    لا ينطق عن الهوى
    وإنما هو شعور وإحساس يتغلغل في أعماقنـا
    الحب
    مرآة الإنسان
    يعكس ما بداخلنا من عمق الوصف والخيال
    الحب
    جذوراً متأصلة
    الحب
    نستوحيه من أنفاسنا ومن دمائنا
    الحب
    إرادة ثم صدق مع النفس ومع من نحب
    الحب
    كأحلام على ارض خرافية
    يلهينا عن الحاضر
    يشدنا ويجذبنا فيعجبنا جبروته
    يجب أن يكـون وديعـة مهذبـة للغايـة
    وان نأخـذه بجديـه إذا أردنا أن يعشقنـا من نريـد أ ن نعشقــه
    الحب
    إبتسامه في حقل النفس....
    الحب
    تضحية بالنفس الساميه ..
    وأثرة للنفس الخسيسة ...
    إن المحب ينسى نفسه في خدمة الحبيب
    الحب
    لايخلد إلا إذا اتفق القلب والعقل على نبض الحب في أعماق النفس
    وربما كان من الأفضل لنا أن تحب بروية وعقل ..
    ولكن الممتع حقاً هو أن تحب بجنون

    «®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»كيف تعرف انك تحب؟«®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»

    المرأة...
    تحس بالمسؤولية وتريد ان تعطي كل شئ.... تريد ان تزيل الهموم وتريح باله بعد عناء يوم طويل... تريده ان ينام كالطفل هادئ البال... وتتمنى لو تقدر تحمل عنه المسؤوليات والهموم
    الرجل...
    عندما تحس بأنها جوهرتك الخاصة... تريد اسعادها لكن تجدها دائماً سعيدة... كلما تقول لها كيف اسعدك؟ تقول انا سعيدة الحمد لله.... تعرف انك تحب عندما تتمنى لو تبعد عنها الدموع والهموم والاحزان والمسؤوليات.... وتحس انها يجب ان تبقى سعيدة مهما تعبت انت.
    «®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»الحب فى القران الكريم«®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»

    احتوى القرآنُ الكريم على الصور الجنينية للحياة الروحية فى الإسلام، إذ أفصحت آياتُهُ ، بقوة ، عن رابطةٍ خاصة ، متميِّزة ؛ تجمع العبد بربه .. هى الحب والمحبة .

    ومن بين أربعٍ وثمانين مرة ، وردت فيها كلمة الحب ومشتقَّاتها فى القرآن ؛ جاءت هذه الآياتُ مخبرةً عن حُبِّ الله لعباده ، وحُبِّهم إياه
    قال عز من قائل
    (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّه…) (البقرة/165

    قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِين)(المائدة/54 )
    قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً)(مريم/96) ،

    وقال تعالى (إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ)(هود/90) ،
    وقال تعالى ( وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ) (البروج/14 )

    قال تعالى: (قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين) [التوبة: 24[.

    وقال تعالى (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ)(آل عمران/31)

    إن هذه الآية الاخيرة تدل على صدق محبة العبد لربه، إذ لا يتم له ذلك بمجرد دعوة قلبه أو لسانه فكم من أناس يدعون محبة الله بقلوبهم وألسنتهم: وأحوالهم تكذب دعواهم، فعلامة حب العبد لربه وحب الله لعبده طاعة رسول الله .

    والقرآن والسنة مملوآن بذكر من يحبه الله سبحانه من عباده المؤمنين وذكر ما يحبه من أعمالهم وأقوالهم وأخلاقهم .
    فالإحسان إلى الخلق سبب المحبة قال تعالى(والله يحب المحسنين )
    والصبر طريق المحبة أيضا ) والله يحب الصابرين )

    والتقوى كذلك فإن الله يحب المتقين حيث قال تعالى: (( إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين )) (التوبة: 7 ) .
    وقال تعالى في محبته للمقسطين ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين )
    وحبه للتوابين والمتطهرين والمطهرين والمتوكلين والمقسطين حيث قال سبحانه وتعالى : (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين .. ) ( والله يحب المطَّهَّرين ..) (إن الله يحب المتوكلين..) (إن الله يحب المقسطين ) ...

    وأشار الله سبحانه وتعالى في حبه لموسى عليه السلام حيث قال : ( ان اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل ياخذه عدو لي وعدو له والقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني ) سورة طه آية 39

    وبالجملة فإن طريق محبة الله طاعة أوامره واجتناب نواهيه بصدق وإخلاص.

    «®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»الحب في السنة النبوية الشريفة «®️°•.¸.•°°•.¸¸.•°°•.¸.•°®️»

    - عن معاذ رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : "قال الله تبارك و تعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيّ ، و المتجالسين فيّ و المتزاورين ، و المتباذلين فيّ " (رواه مالك و غيره )
    - عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل " ( أخرجه أحمد بسند جيّد )

    - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إنّ الله تعالى يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلاّ ظلّي ( رواه مسلم )
    - قال عليه الصلاة و السلام : " من أحبّ أن يجد طعم الإيمان فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله ( رواه الحاكم و قال : صحيح الإسناد و لم يخرجاه و أقرّه الذهبي )
    -عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من سرّه أن يجد حلاوة الإيمان، فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله" ( رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي )

    - عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من أحبّ لله ، و أبغض لله ، و أعطى لله ، و منع لله ، فقد استكمل الإيمان " ( رواه أبو داود بسند حسن )

    - عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم " ( رواه مسلم )
    - عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ،كيف تقول في رجل أحبّ قوما ولم يلحق بهم ؟ قال : "المرء مع من أحبّ" ( الصحيحان )
    -وعن علي رضي الله عنه مرفوعا:" لا يحب رجل قوما إلا حشر معهم" ( الطبراني في الصغير )
    - قال صلى الله عليه و سلم : " المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل " (رواه أبو داود و غيره)
    - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه " ( رواه الشيخان )

    - عن المقداد بن معدى كرب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " ( رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن )
    - وفي حديث أنس – أيضاً – قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين ) [البخاري (1/9)[
    - يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما " .
    -قال صلى الله عليه وسلم : (( ما من رجلين تحابا في الله بظهر الغيب؛ إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حباً لصاحبه )) السلسلة الصحيح ورجاله ثقات
    - قال صلى الله عليه وسلم : (( ما تحاب رجلان في الله إلا كان أحبهما إلى الله عز وجل أشدهما حبا لصاحبه )) السلسلة الصحيحة بسندٍ صحيح
    - قال صلى الله عليه وسلم : (( إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليبين له ، فإنه خير في الألفة ، و أبقى في المودة )) السلسلة الصحيحة بسندٍ حسن
    - قال صلى الله عليه وسلم : (( أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا )) السلسلة الصحيحة بسندٍ جيد
    - قال صلى الله عليه وسلم : (( ما أحب عبد عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل )) السلسلة الصحيحة بسندٍ جيد
    - قال صلى الله عليه وسلم : (( من سره أن يحب الله و رسوله فليقرأ في " المصحف" )) السلسلة الصحيحة بسندٍ حسن

    ما رأي الإسلام بالحب؟

    العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

    س: ما هي نظرة الإسلام إلى الحب بين الجنسين.. بين الشاب والفتاة.. هل هو أمرٌ مشروع، خاصة إذا عرفنا أنه قد يحصل في بعض الأحيان بشكل غير إرادي؟

    ج: إن الإسلام يريد للناس جميعاً رجالاً ونساءً أن يعيشوا الحب الإنساني الذي يجعل الإنسان يتعاطف مع الإنسان الآخر بالدرجة التي يشعر بالرابطة التي تربطه به في دائرة إنسانيته، بحيث يؤدي ذلك إلى رعايته وحفظه وحمايته وقضاء حاجاته وحفظ كرامته واحترام إنسانيته وما إلى ذلك، حتى أننا نروي عن الرسول(ص) أنه ربط الإيمان بمسألة الحب فقال: "لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه ويكره له ما يكره لها"، ما يجعلنا نستوحي ـ من هذا الحديث ـ أن الإسلام يؤكد على قضية الحب الذي يجعلك تحس بإحساس الآخر كما لو كان إحساسك الذي تشعر به، بحيث يجعل الحب بهذا المستوى مظهراً للإيمان، فلا تكون مؤمناً إذا كانت نظرتك للإنسان الآخر نظرة جامدة لا مبالية لا تعيش الاهتمام بأموره، وهكذا نجد أن ما يعبر عن ذلك في تفاصيل المسألة، الحديث المعروف: "من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم".

    إن المسألة هي أن على الإنسان أن يعيش الحب للإنسان الآخر في المسألة الإنسانية، وقد ورد في الحديث عن الإمام جعفر الصادق(ع) وقد سأله بعض الناس عن الحب، فقال: "وهل الدين إلا الحب".

    هذه هي المسألة في أبعادها الإنسانية، وهناك مسألة تتصل بالجانب الغريزي للإنسان التي تجعل الإنسان يحب الإنسان الآخر تماماً كما يحب طعامه وشرابه، فالحب يتجه إلى الجانب الجنسي الذي يجده هذا الإنسان لدى الإنسان الآخر، وهذا ما يعيشه الكثير من الشباب في أجواء المراهقة وما بعدها، وهو ما يتمظهر بالانجذاب للجمال الجسدي، وما إلى ذلك من الأمور. إننا نلاحظ أن الإسلام أراد للإنسان (الذكر أو الأنثى) أن يعيشا الحب بالطريقة التي تنتهي به إلى الزواج، فلا مانع في أن يرغب الرجل في امرأة يحبها ويعجبه حُسنها ليتزوج منها، وقد أباح الإسلام للإنسان النظر إلى المرأة التي يريد أن يتزوجها ليدرس المسألة من حيث انسجامها مع رغبته فيها من هذه الناحية أو تلك، لكن الحب الذي يلعب، والحب الذي يلهو، والحب الذي يعتبر الجنس حركة غير خاضعة لقانون يحفظ العلاقة بين الذكر والأنثى في دائرة الزوجية، فهو مرفوض في الإسلام، بل وكل ما يؤدي إلى الانحراف الجنسي، سواء كان في ما يتفتح عليه القلب أو ما تتحرك له العينان أو ما ينطلق به اللسان أو ما تنطلق به الأيدي والأعضاء، وكل ما يؤدي إلى الجنس العملي، سواء كان على نحو الإعداد والإثارة أو على نحو المباشرة، فهو مرفوض إسلامياً، لأنه يؤدي إلى مشاكل أخلاقية تبتعد بالإنسان عن الخط المستقيم الذي يريده الله.

    أما عندما نتحدث عن الحب كحالة نفسية غير اختيارية، فإننا لا نستطيع أن نشرّع أيّ تشريع وفق هذه العاطفة، لأن الله لا يكلّف الإنسان بما لا يطيق أو بغير المعقول، إلا أن الإسلام يريد أن يعقّل العاطفة، فيدفع الإنسان إلى أن يركّز عاطفته بطريقة عقلائية، بحيث يفكّر في عمق الأشياء بدلاً من أن يبقى متحركاً على السطح، وهذا ما يحاول الإسلام أن يربي عليه الشاب والفتاة، فلا ينطلق من خلال النظرة الأولى، أو من خلال الأشياء السطحية. ولم يتحرك الإسلام في ذلك من خلال علاقة الزواج فقط، بل في كل العلاقات الإنسانية مثل الصداقة والشراكة وغيرهما.

    لاتحرموني من ردودكـــــــم الحلوه واتمنى مايكون مكرر,,
    avatar
    فديتك حمودي

    انثى عدد الرسائل : 15
    العمر : 32
    تاريخ التسجيل : 01/10/2009

    رد: love <3

    مُساهمة  فديتك حمودي في الخميس أكتوبر 01, 2009 4:29 pm

    تسلم ياخوي ع الطرح الرااقي ولاهنت

    وربي يعطيك الف عااافية

    ونتريا دوووم جديدك المميز



    لك ودي واحترامي ..
    فديتك حمودي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 1:36 pm